الألويفيرا

الاسم اللاتيني: الألوة فيرا (لام) بورم.(مرادف الألويفيرا بارباد ينيس ميلر لام)

عائلة: الزنبقيات

أسماء أخرى: الألوة الحقيقية ، ألويدي بربادوس.

الجزء المستعمل في النبات : عصيرو هلام.

الوصف: الألويفيرا  نبات ذو أوراق سميكة ممتلئة و أزهار صفراء متجمّعة في مجموعات كثيفة يحملها جذع مزهر واحد.تعود أصول هذا النوع من النبات لشمال أفريقيا. كما توفر أوراق الألويفيرا منتجين: عصير أصفر مركز (أو لاتكس) وهلام أو جل صافٍ (الصمغ). يوجد العصير في الخلايا الحلقية في المحيط الخارجي للأوراق ، بينما يتركز الجل في المنطقة المركزية لها.

التأثيرات الصيدلانية العصارة_مليٍنة و مهْيجة/  الجل أو الهلام_مزيل للندوب, حافظ للأنسجة,منبه مناعي, مضاد للإلتهابات ، مضاد للأكسدة و مزيل للسموم.

التوصيات العلاجية: استخدمه المصريون منذ العصور القديمة ، يتمتع جل الألويفيرا في أيامنا هذه باعتراف عالمي,  سواء في مجال الجمال أو في العالم الطبي (يعطي مظهرًا صحيًا وسلسًا للبشرة بقدرته على تقليل التجاعيد ، علاج حب الشباب ، وإعطائها توهجا شبابيا).

يعرف عن جل الألويفيرا المستخلص  بالأسيمانان أنه يساهم في راحة الجهاز الهضمي ، خاصة في حالة الغثيان والانتفاخ واضطرابات العبور المعوي. بالإضافة إلى خصائص إزالة السموم وتنقية القولون ، فإن جل الألويفيرا يسهل عملية هضم واستيعاب العناصر الغذائية (الفيتامين س, ب12,….الخ), ويحفز الدفاعات الطبيعية. خصائصه المضادة للالتهابات والشفاء مفيدة في حالة القرحة الفمية المتكررة.